The Ohio State University are developing technologies that have the potential to economically convert fossil fuels and biomass into useful products including electricity without emitting carbon dioxide to the atmosphere.

The engineers report that they’ve devised a process that transforms shale gas into products such as methanol and gasoline—all while consuming carbon dioxide. This process can also be applied to coal and biomass to produce useful products.

Under certain conditions, the technology consumes all the carbon dioxide it produces plus additional carbon dioxide from an outside source.

They report that they’ve found a way to greatly extend the lifetime of the particles that enable the chemical reaction to transform coal or other fuels to electricity and useful products over a length of time that is useful for commercial operation.

Finally, the same team has discovered and patented a way with the potential to lower the capital costs in producing a fuel gas called synthesis gas, or “syngas,” by about 50 percent over the traditional technology.

The technology, known as chemical looping, uses metal oxide particles in high-pressure reactors to “burn” fossil fuels and biomass without the presence of oxygen in the air. The metal oxide provides the oxygen for the reaction.

Read more from here.

تقوم جامعة ولاية “أوهايو” بتطوير تكنولوجيات لديها القدرة على تحويل الوقود الحفري والكتلة الحيوية اقتصادياً إلى منتجات مفيدة تشمل الكهرباء دون انبعاث ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي.

ويعلن المهندسون إنهم قد ابتكروا عملية تحول الغاز الصخري إلى منتجات مثل الميثانول والبنزين، في حين انها تستهلك ثاني أكسيد الكربون، ويمكن أيضا تطبيق هذه العملية على الفحم والكتلة الحيوية لإنتاج منتجات مفيدة.

وفي ظل ظروف معينة، تستهلك التكنولوجيا جميع ثاني أكسيد الكربون الذي تنتجه بالإضافة إلى ثاني أكسيد الكربون الإضافي من مصدر خارجي.

واعلنوا أنهم وجدوا طريقة لتمديد عمر الجسيمات التي تمكن التفاعل الكيميائي من تحويل الفحم أو أنواع الوقود الأخرى إلى الكهرباء والمنتجات المفيدة على مدى فترة زمنية مفيدة للتشغيل التجاري.

وأخيرا، اكتشف الفريق نفسه وسجل طريقة مع إمكانية خفض التكاليف الرأسمالية في إنتاج غاز الوقود يسمى غاز التوليف، أو “syngas”، بنحو 50 في المئة على التكنولوجيا التقليدية.

وتستخدم هذه التكنولوجيا، المعروفة باسم التدوير الكيميائي، جزيئات أكسيد المعادن في المفاعلات ذات الضغط العالي من أجل “حرق” الوقود الحفري والكتلة الحيوية دون وجود الأكسجين في الهواء، يوفر أكسيد المعادن الأكسجين للتفاعل.

اقرأ المزيد من هنا.