A Look Inside The Tesla Cold Weather Testing Facility

Cold weather and electric cars are not friends, they are like people being the happiest when the temperature outside is between 70 and 90 degrees Fahrenheit. Cold batteries don’t charge or discharge as fast as they do when they are warm, heating systems eat up a lot of battery power.

All automakers test their cars in cold conditions to see how freezing temperatures affect their operation. Most people who have driven an electric car in sub-freezing weather would probably not be surprised by the results.

Tesla is no exception, it uses a cold temperature testing facility out in the middle of nowhere about 2 hours south of Fairbanks, Alaska. It is a private compound used by the military to test tanks and armoured personnel carriers, among other things. Tesla has created its own test track at the site, complete with twisty roads, steep hills, and skid pads that allow its engineers to learn how well the cars handle slippery roads and Arctic conditions.

Read the full article Here.

نظرة داخل منشأة تسلا لإختبار الطقس البارد

الطقس البارد والسيارات الكهربائية ليسوا أصدقاء، فهم مثل الناس يكونون أسعد عندما تكون درجة الحرارة في الخارج بين 70 و 90 درجة فهرنهايت. فالبطاريات لا تقوم بعمليتي الشحن أو التفريغ بالسرعة التي تفعلها عندما تكون دافئة، حيث أن أنظمة التدفئة تلتهم الكثير من طاقة البطارية.

تختبر جميع شركات تصنيع السيارات سياراتهم في ظروف باردة لمعرفة مدى تأثير درجات الحرارة المتجمدة على عملياتهم. معظم الناس الذين قادوا سيارة كهربائية في طقس شبه متجمد ربما لن يفاجأوا بالنتائج.

تيسلا ليست استثناء، حيث أنها تستخدم مساحة اختبار درجة الحرارة الباردة في منتصف أي مكان على بُعد حوالي ساعتين جنوب فيربانكس، ألاسكا. إنه مجمع خاص يستخدمه الجيش لاختبار الدبابات وناقلات الجنود المدرعة من بين أمور أخرى. ولقد ابتكرت تيسلا مسار اختبار خاص بها في الموقع، مكتملًا بطرق ملتوية وتلال شديدة الانحدار ومنصات زلقة تسمح لمهندسيها بالتعرف على مدى جودة التعامل مع الطرق الزلقة والظروف القطبية.

اقرأ المقال كاملا هنا.